عقد وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي، محمد الأمين صيف اليمني ، مؤتمرا صحفيا تناول فيه أهم  القضايا الدبلوماسية  التي تقوم بها  الحكومة القمرية خلال   هذه الفترة.

ودعا معاليه المجتمع الدولي إلى ضرورة بذل الجهود والمساعي  لتشديد وسائل الأمن للحد من تكرار سيناريو الكوارث الإرهابية  التي تطيل  على كثير من دول العالم .

وفي هذا السياق  أدان صيف التفجيرات  الارهابية التي طالت على زيمبابوي  والمحاولة الخسيسة  لاغتيال رئيسها الجديد،  كما استنكر أيضا الانفجارات الارهابية التي ضربت إثيوبيا مؤخرا  والتي خلفت العديد  من  القتلى والجرحى  من الأبرياء المواطنين.

وفيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية في تركيا ، رحب وزير الشؤون الخارجية  والتعاون الدولي  بالنتائج النهائية التي أفادت بتجديد الثقة في الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان وقال  : الانتخابات التركية مثل أي انتخابات ديمقراطية  ونزيهة يظل الشد والجذب قائما وفي النهاية يظل الفائز المستحق حاكما للبلاد،   مشيرا إلى أن تلك الانتخابات تميزت بالروعة والجمال وبدون إراقة للدماء.

 كما أكد صيف متانة العلاقات التركية القمرية  المتنوعة والتي ترجمت مؤخرا   بقيام الخطوط  الجوية التركية بالعمل في البلاد ، كتطور جديد في هذه العلاقات التاريخية  القائمة ، مؤكدا أن هناك  آفاقا جديدة سترى النور قريبا.

وفيما يتعلق بالعلاقات القمرية الأوربية نوه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي محمد الأمين صيف اليمني  أنه تمت خلال الأسبوع الماضي  إقامة  الحوار القمري الاروبي الثالث والذي تباحث العديد من الملفات المهمة ذات الاهتمام المشترك ، خاصة في مجال الانجازات وكذلك الإخفاقات والرؤية  المستقبلية وفي هذا المنوال  ذكر معالي  الوزير أنه أشار خلال المحادثات الاروبية القمرية إلى مشكلة السجون القمرية بمأن الحكومة القمرية لا تزال  تبذل جهودها لاحتواء هذه الأزمة   لكن ذلك تحت برنامج عريض من  الإصلاحات الوطنية  تم أخذه في عين الاعتبار فهناك مشكلة التعليم ومشكلة الصحة  ..الخ   .

وفيما يتعلق بالزيارات   الرسمية الجديدة من المبعوثين الأجانب  ذكر معاليه زيارة  عدد من المسئولين الدبلوماسيين  إلى البلاد مؤخرا كنائب مدير الشؤون الافريقية  فرانسوا براتو  وسفير  الاتحاد الأروبي  لدى جزر القمر  ومدغشقر السيد أنتونيو سنشيزبنيدتو ، ووفد رفيع المستوى من الاتحاد الأفريقي  برئاسة  السيد رمتان  لامامرا ، و المدير العام لليونيسيف  لدى الاتحاد الأفريقي  السيدة  ليلى باكالا ، ومبعوث خاص من الامم المتحدة  السيد غرهام ميتلاند ، وهو مدير الشؤون الدبلوماسية  بالامم المتحدة   ، ووزير الدولة لدى وزارة الخارجية  المغربية  السيدة مونيا بوسيتا ، إلى جانب الزيارة التاريخية التي قام بها  معالي وزير الخارجية الإماراتي سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان.

وناقش صيف مع هؤلاء بالعديد من القضايا الراهنة التي تهم المواطن القمري ، وهي علاقات تتعلق بالتعليم والتنمية والاقتصاد..الخ

وذكر وزير الشؤون الخارجية في نهاية حديثه أن هناك عديدا من المبعوثين والوفود الأجنبية التي ستقوم بزيارة البلاد في القريب العاجل من أجل تكملة  المساعي والخطوات التي نأمل في أن ترى نتائجها النور قريبا .

واختتم محمد الأمين  صيف اليمني  المؤتمر  بالقول  إن علينا جميعا الان العمل  بصرف النظر عن  خلافاتنا الجانبية وأن نقدم مصلحة البلاد على مصلحتنا النفسية الدفينة  .

 

There are no comments yet.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked (*).

*