شارك وزير  الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، محمد الأمين صيف اليمني، اليوم، في وندهوك جمهورية ناميبيا، ممثلا لفخامة الرئيس/  عثمان غزالي،  رئيس الجمهورية،  في ختام أعمال القمة الثامنة والثلاثين لرؤساء دول مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية (SADC)

وقد شهدت هذه القمة التي عقدت في الفترة ما بين 17 إلى 18 من أغسطس  الحالي  تأييد  انضمام جمهورية القمر المتحدة إلى المنظمة كعضو كامل وجديد لها وذلك عقب قيام معالي وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بالتوقيع  على وثيقة الانضمام يوم السبت 18 من أغسطس 2018م.

وخلال هذه المناسبة التاريخية المهمة  أعرب  وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، محمد الأمين صيف اليمني،  عن خالص الشكر  وعظيم الامتنان لجميع بلدان المنظمة التي أظهرت موقفا ايجابيا لبلاده  وقال:  انضمام جمهورية القمر المتحدة إلى هذه المنظمة العريقة تعتبر خطوة تاريخية مهمة في  مسيرات  بلادنا وتكامل جديد للقارة الإفريقية.

وفيما يتعلق بالوضع في جمهورية القمر أشار  ( صيف)  إلى  أن  رئيس الجمهورية  عثمان غزالي  قد  أعلن أن عام 2018م ” هو عام  تطوير البنية التحتية للبلاد،  وأن الهيكل المؤسسي الجديد للبلاد في اطار واسع ومفتوح لخلق فرص عمل، واندماج الشباب والنساء في هيئات صنع القرار”  في إشارة إلى سياسة  النهضة والتنوير التي يسعى إليها  فخامة الرئيس   مع حلول عام 2030م .

وقد  أقرت القمة  التي كان موضوعها “تعزيز تنمية البنية التحتية وتمكين الشباب من أجل التنمية المستدامة” إلى إنشاء جامعة خاصة للمنظمة تهدف إلى تعزيز روح المبادرة والابتكار ونقل التكنولوجيا الحديثة إلى القارة الأفريقية .

وخلال الجلسة الافتتاحية مررت جنوب أفريقيا رئاسة القمة  إلى جمهورية ناميبيا بينما تولت جمهورية تنزانيا المتحدة منصب النيابة  لحين انعقاد القمة المقبلة و المقرر عقدها في دار السلام.

وللإشارة تضم مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية في عضويتها 17 دولة- بانضمام جزرالقمر-  هي جنوب افريقيا أنغولا، بتسوانا، ليسوتو، ملاوي، موزمبيق، سوازيلاند، تنزانيا، زامبيا، زيمبابوي، ناميبيا ،موريشيوس، الكونغو الديمقراطية، والسيشل ، وجزر القمر .

 

 

 

There are no comments yet.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked (*).

*