جمهورية القمر المتحدة سلطنة عمان
وزارة الشؤون الخارجية هيئة الوثائق والمحفوظات
والتعاون الدولي الوطنية بسلطنة عمان

المؤتمر الدولي الخامس:
علاقات عمان بدول القرن الأفريقي

موروني: 8/12/2016م

كلمة الاختتام
لوزير الدولة المكلف بالتعاون مع العالم العربي
الأستاذ الدكتور/ حامد كرهيلا

بسم الله الرحمن الرحيم

أصحاب المعالي/ نواب رئيس الجمهورية
معالي وزير الشباب والشغل والاندماج المهني والثقافة والرياضة/ سالم محمد عبد الرحمن
معالي الوزراء ، سعادة السفراء
سعادة رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بسلطنة عمان/ الدكتور حمد بن محمد الضوياني
أصحاب السعادة، السيدات والسادة
ضيوفنا الكرام، علماء الأجلاء، السادة الحضور

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسعدني باسم حكومة جمهورية القمر المتحدة وباسم أعضاء اللجنة الرئيسية واللجان المنبثقة منها أن أجدد وأرفع آيات الشكر والعرفان إلى صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله بتفضله بإصدار الأوامر السامية بانعقاد المؤتمر الدولي الخامس: علاقات عمان بدول القرن الأفريقي.
ونحن نختتم هذا المؤتمر وفعالياته أود أيضا أن أشكر الجميع ( منظمين ومحاضرين وأكاديميين ومشاركين) بهذا الحدث الفريد من نوعه في بلادنا جزر القمر.
كما أخص بالشكر بالأخ المخلص الفاضل الدكتور حمد بن محمد الضويان لمجهوداته القيمة وحرصه البالغ على إشراف وتفعيل وتنسيق جميع أعمال هذا المؤتمر.

أيها الحضور الكرام
لقد تتبعنا خلال ثلاثة أيام بحوث ودراسات هذا المؤتمر والتي من خلال المحاور الخمس التي أعدت له، ووضحت حجم العلاقات العمانية مع دول القرن الأفريقي.
وقد تميزت جزر القمر بعلاقاتها مع سلطنة عمان من حيث الجذور التاريخية والثقافية التي تربطهما، وكما نلاحظ أن من بين خمس وأربعين بحثا نصفها كانت مخصصة بعلاقات جزر القمر بسلطنة عمان، مما يعطي حقا ميزة خاصة لجزر القمر في هذا المؤتمر.
لقد تميزت البحوث كلها بمستوى عالية وتدقيق متميز من حيث المصادر والوقائع.
وأملنا أن يتم إصدار هذه البحوث لتكون محل دراسة في مكتباتنا ومدارسنا، وفي متناول الجميع، حفاظا على التراث الحضاري المشترك بين سلطنة عمان ودول القرن الأفريقي.
قبل أن أختتم كلمتي أوجه الشكر إلى فخامة رئيس جمهورية القمر المتحدة عثمان غزالي وحكومته لجميع التسهيلات المقدمة من أجل إنجاح هذا المؤتمر.
والشكر موصول في هذا الصدد لصاحب السمو هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة بسلطنة عمان بالعناية الفائقة التي أولى بهذا المؤتمر.
كما أشيد بالحماسة الكبيرة التي شهدها المعرض الوثائقي الذي زاره آلاف من المواطنين والطلبة الجامعيين والأكاديميين وكبار المسؤولين.
وأتمنى لجميع المشاركين والوفد العماني خاصة عودة سعيدة وأمينة إلى أماكنهم وبلادهم.

شكرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

There are no comments yet.

اترك تعليقاً

Your email address will not be published. Required fields are marked (*).

*